من اداب الدعاء

الدعاء فضلهُ عظيم، 
قال تعالى: (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم)
و قال تعالى: (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ). 

الدعاء له آداب في الإسلام، آداب عظيمة, وهي:

  • الإقبال على الله وحضور القلب في الدعاء.
  • أن تحضر قلبك في الدعاء.
  • و أن تستقبل القبلة.
  • و أن ترفع يديك.
  • تُلح في الدعاء، و تكرره.
  • تبدأ بحمد الله، والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، ثم تدعو.
  • إذا كنت على طهارة، فهو أكمل.

الحذر من أكل الحرام، تكون حريصاً على أن يكون طعامك طيباً وملبسك طيباً، وأكسابك طيبة، فإن أكل الحرام من أسباب حرمان الإجابة
والمعاصي من أسباب حرمان الإجابة، فالعناية بطاعة الله، والاستقامة على طاعة الله والحذر من المعاصي والحذر من أكل الحرام كل هذا من أسباب الإجابة، والتساهل بالمعاصي، أو بالكسب المحرم من أسباب المنع في الإجابة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.


من اداب الدعاء



من فتاوى الشيخ ابن باز، نور على الدرب
binbaz.org.sa/node/9154