ماهي صفات اطفال التوحد

يظهر مرض التوحّد في عمر الثلاث سنوات للطفل، وهو عبارة عن عجز يعمل على إعاقة مراحل تطوير المهارات بمختلف أنواعها، وأكثر مهارة هي المهارات الاجتماعيّة، والاتّصال باللفظ أو غير اللفظ، والألعاب التخيليّة والإبداعيّة، وهو اضطرابات عصبيّة تؤثر بشكل تام على طريقة جمع المعلومات وعلاجها عن طريق الدماغ ممّا يؤدّي إلى مشاكل عديدة منها:

عدم القدرة على ربط الأمور ببعضها البعض. عدم وجود مقدرة على اللعب ومهارة كيفيّة استغلال وقت الفراغ.
عدم المقدرة على التصوّر والتخيل والإبداع. عدم المقدرة على التعبير عن نفسه من تلقاء ذاته.
عدم القدرة على استيعاب ما يتحدّث به الآخرون.
عدم القدرة على إيجاد ألفاظ تمكّنه من التواصل مع الآخرين.
عدم قدرته على التأقلم مع البيئة المحيطة من حوله.
عدم قدرته على تحمّل المتغيرات التي تحدث حوله

سلوكيات الطّفل المصاب بالتوحّد :
يقاوم التغيّر الذي يحدث حوله.
لديه سلوك بالاستحواذ على الأشياء، وهو متشكّل بالسلوك النمطي.
لديه صفات وسلوكات عدائيّة على الآخرين وعلى نفسه.
الغضب الشديد والمفاجئ. ميوله للعزلة ومقاطعة من حوله.
يثار من أيّ شيء وخصوصاً من نفسه. لا يعرف مدى خطورة الأشياء وإدراكها.
الضحك من دون سبب وبصوت مرتفع جداً.
يناور في بعض الأحيان الأشخاص والبيئة من حوله.
هناك أدلّة كثيرة على التوحّد، وأكثر دليل يمكن وضوحه أمامنا هو حدوث إتلاف الأعصاب مصاحباً لعدّة أسباب مثل: الاضطراب الأيضي، وإصابة الدماغ قبل أو بعد ولادته، أو ظهور عدوى بكتيرية أو مرض فيروسي، أو تلف في بناء الجهاز العصبي أو في مركز الأعصاب

صفات الطقل المتوحّد هناك صفات عديدة للطفل المتوحّد نذكر منها ما يلي:
لا يبدي أيّ اهتمام لمن حوله ولا يحاول الاستماع أو الاكتراث لهم.
لا يحب الحضن أو الاحتضان ويقاومه بشدة.
لا يعرف ما هي المخاطر أو الأشياء التي تؤدي إلى الخطر ولا يدركها.
الطفل المتوحد لديه لغة جداً غريبة وخصوصاً في مخارج الحروف، ويحبّ التكرار، ويرددّ ما يقوله الآخرون باستمرار مثل الببغاء.
لا يحب اللعب مع الآخرين ومشاركة الأطفال في أي لعبة.
نشاطه زائد جداً ويمكن ملاحظته، ولكن في بعض الأحيان يكون لديه نوبات خمول شديدة. يبكي أو يضحك من غير سبب، ويصاب بنوبات من الغضب والعصبيّة الشديدة.
لا يحب التغيير ويقاومه.
لديه ضعف أو ليست لديه قدرة في تركيز بصره أو توصيله.
يقوم وباستمرار بلفّ الأشياء، ويكرّر اللف أكثر من مرّة؛ فهو يستمتع بذلك.
يتعلّق بشيء معيّن، ولا يستطيع أن يتركه وبشكل غير طبيعي.
ليست لديه قدرة على أن يتخيّل أو أن يبدع في أيّ شيء حتّى ولو كان اللعب.