شعر عن الأخ

الأخ

الأخ، هو أقرب الأرواح و أكثرها تفهماً لك. فالأخ كلمة كثيرة المعاني فتجدنا نصيح بها عند الوجع و الألم. فالأخ عنوان لكل الحُب و العطف والحنان. فالأخوة رابطة غالية و ملجأ الحاجات و منبع الحنان. فمصالح الأخوة تتقاطع و تصبح جزءاً واحداً و ذكريات الطفولة تنمو لتصبح في أذهان البالغين حباً و ذكريات لاتنسى لأجمل تفاصيل حياة يمكن أن يتم تذكرها. هذه بعض القصائد و الأشعار عن الأخ و الأخوان.


أخوي لا ضاق الفضاء

أخوي لا ضاق الفضاء والدهر شان
يبقى على طول الليالي عضيدي
أضرب بسيفه هيبة الإنس والجان
واسقيه لامنه ظما من وريدي
لاجيت له ضايق وتايه وزعلان
ارجع وأنا بما باسباب شوفه سعيدي

همّي بقلبي يا أخوي

همّي بقلبي يا أخوي اتعب الحال
دمعي بعيني رقص اليوم قافي
انت الرّفيق الّلي بهالكون ما مال
لا ضاق صدري منهم ألقاك لافي
ترى غلاك اليوم ثابت و لا زال
و لا عاد أبي ربع القلوب المقافي
خذني يمينك وابشر بذرب الأفعال
لأمشي معك لو وين كان انجرافي

أُحِبُّ مِنَ الإخْوانِ كُلَّ مُوَاتي

أُحِبُّ مِنَ الإخْوانِ كُلَّ مُوَاتي
وَكلَّ غَضِيض الطَّرْفِ عَن عَثَرَاتي
يُوَافِقُنِي في كُلِّ أَمْرٍ أُرِيدُهُ
ويحفظني حياً وبعدَ مماتي
فَمِنْ لِي بِهذَا لَيْتَ أَنِّي أَصَبْتُهُ
لَقَاسَمْتُهُ مَالِي مِنَ الْحَسَنَاتِ
تَصَفَّحْتُ إخْوَاني فَكانَ أقلَّهُمْ
على كثرة ِ الإخوان أهلُ ثقاتي