‏سورة ‏إبراهيم (سبب التسميه و سبب النزول و فضل السورة)

سورة إِبْرَاهِيم

سبب تسمية سورة إبراهيم :
سُميت ‏السورة ‏الكريمة ‏‏" ‏سورة ‏إبراهيم ‏‏" ‏تخليداً ‏لمآثر ‏أبو ‏الأنبياء ‏وإمام ‏الحنفاء ‏إبراهيم ‏عليه ‏السلام ‏الذي ‏حطم ‏الأصنام ‏وحمل راية ‏التوحيد ‏وجاء ‏بالحنيفية ‏السمحة ‏ودين ‏الإسلام ‏الذي بُعِثَ ‏به ‏خاتم ‏المرسلين ‏وقد ‏قصّ ‏علينا ‏القرآن ‏الكريم ‏دعواته ‏المباركات ‏بعد ‏انتهائه ‏من ‏بناء ‏البيت ‏العتيق ‏وكلها ‏دعوات ‏إلى ‏الإيمان ‏والتوحيد‎ .‎‏

التعريف بسورة إبراهيم : 

  1. سورة ابراهيم هي سورة مكية . ماعدا الآيتان " 28 ، 29 " فمدنيتان .
  2. سورة ابراهيم هي من السور المثاني.
  3. عدد آيات سورة ابراهيم 52 آية .
  4. ترتيب سورة ابراهيم: الرابعة عشرة .
  5. نزلت سورة ابراهيم بعد سورة " نوح ".
  6. بدأت سورة ابراهيم بحروف مقطعة " الر " ذكرت السورة قصة سيدنا إبراهيم .
  7. الجزء " 13 ، الحزب " 26 ، الربع " 6،7،8 " .

محور مواضيع سورة ابراهيم :
تناولت السور الكريمة موضوع العقيدة في أصولها الكبيرة " الإيمان بالله والإيمان بالرسالة والإيمان بالبعث والجزاء " ويكاد يكون محور السورة الرئيسي الرسالة والرسول فقد تناولت دعوة الرسل الكرام بشيء من التفصيل وبيَّنَتْ وظيفة الرسول ووضحت معنى وحدة الرسالات السماوية فالأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين جاءوا لتشييد صرح الإيمان وتعريف الناس بالإله الحق الذي تعنو له الوجوه وإخراج البشرية من الظلمات إلى النور فدعوتهم واحدة وهدفهم واحد وإن كان بينهم اختلاف في الفروع .